الطفلة «إيمان» تلحق بـ«ليال».. يوم حزين على مرضى ضمور العضلات

يوم حزين على مرضى ضمور العضلات ، بعد وفاة الطفلة ليال أحمد التي انتشرت قصتها في الأشهر الأخيرة ، والتي تلقت أغلى حقنة في العالم ، من خلال مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لعلاج مرضى الضمور العضلي ، حول قبل شهر ونصف في مركز علاج ضمور العضلات الشوكي بمستشفى معهد ناصر ، لحقت بها الفتاة “إيمان” ، المصابة بالمرض نفسه ، بعد شهور من إطلاقها حملة “أنقذوا إيمان” على مواقع التواصل الاجتماعي.

أثار خبر وفاة الفتاتين الحزن لدى متابعي حالتهم ، بعد أن تحملت الدولة جميع تكاليف علاج مرضى ضمور العضلات ، حيث بلغت قيمة الحقنة 3 ملايين دولار ، أي ما يعادل حوالي 50 مليون جنيه وهو رقم لا تستطيع أسرة مصرية تحمله.

مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي للتبرع

تلقت الفتاة ليال أغلى حقنة في العالم ، من خلال مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لعلاج مرضى ضمور العضلات ، في 3 أغسطس من الشهر الماضي ، في مركز علاج ضمور العضلات الشوكي بمستشفى معهد ناصر.

كانت قصة الطفلة ليال التي بدأت بالمرض. بعد أن بلغ عمرها 6 أشهر ، ظهرت عليها علامات الضعف ، من أصابعها إلى عضلات رقبتها. لاحظ والداها أيضًا تطور هذه الأعراض ، مما أدى إلى ذهابهما إلى الأطباء ، الذين وافقوا بالإجماع على أن الطفل يعاني من ضمور عضلي في العمود الفقري.

لم ينته الأمر بعد ، حيث بدأت عمليات البحث عن أي حلول لهذه الأزمة الحقيقية ، وخلصت إلى أن العلاج يكلف حوالي مليوني دولار ، وهو حقنة يتم حقنها في الولايات المتحدة الأمريكية.

وصلت تبرعات الفتاة ليال إلى ما يقرب من المبلغ المطلوب لعلاجها ، قبل أن يأمر الرئيس عبد الفتاح السيسي بعلاج مرضها الذي يعتبر الأغلى في العالم على نفقة الدولة ، فيما تبرعت أسرة الفتاة بالمبلغ المحصل. صندوق تحيا مصر.

جروب لمساعدة إيمان على مواقع التواصل الاجتماعي

وكانت والدة الفتاة ، إيمان ، قد أطلقت “جروب” على موقع التواصل الاجتماعي ، لتتمكن من إيصال صوت ابنتها “إيمان” ، التي احتاجت إلى “حقنة” ، لضمور عضلي غير متوفر في مصر ، ولأنها موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العربية ، جاءت تلك النداءات تؤتي ثمارها بعد أن استجابت الدولة ، وأعلنت أنها تتحمل كافة تكاليف العلاج.

أعلن والد الطفلة إيمان ، أمس ، وفاة ابنته التي تعاني من ضمور عضلي ، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، بعد أشهر من المعاناة ومحاولة علاج طفله ، حيث كتب. : “العين تذرف ، القلب يحزن ، وأنا أتركك يا إيمان”. نحزن ونقول فقط ما يرضي ربنا. إنا لله وإنا إليه راجعون. عندنا لقاء ثان يا طير الجنة. تمنى أن يلتقي بها في الجنة ..

اترك رد