وزير التعليم: ننسق مع الصحة لحماية الطلاب ولا مجال لإلغاء العام الدراسي

أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم التعليم الفني، أن الوزارة تتعامل بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان مع جائحة كورونا لحماية الطلاب.

وقال وزير التربية والتعليم في تصريحات له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: تنوي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني استكمال العام الدراسي بالكامل تحت كل الظروف.

اخترنا لكم:

واستكمل وزير التربية والتعليم تصريحاته قائلاً: تتمنى الوزارة أن نلتفت جميعًا إلى ما تقدّمه الدولة من خدمات تعليمية متنوعة، وأن نشجع أولادنا على التعلم، وألا ننزلق لموضوعات مثل المصروفات المتأخرة والكتب المزوّرة ونتحدث عن شائعات لا تكاد تتوقف ليلاً نهارًا لإلهائنا جميعًا عن التعلم.

وكان قد علق الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على ما أثير على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة بشأن واقعة الطالبة “سلمى” التى تم تذنيبها 4 ساعات في فناء المدرسة ومنعها من دخول الفصل بسبب عدم سداد المصروفات .

حيث قال وزير التربية والتعليم، إنه بالنسبة للإجراء العقابي الذي اتخذته المدرسة ضد الطالبة فهو مرفوض وجار التحقيق فيه لاتخاذ اللازم .

وأضاف وزير التربية والتعليم، أنه على الجانب الآخر تبين أن أهل هذه الطالبة لم يدفعوا مصروفات المدرسة لمدة عامين دراسيين، وهذا أيضًا خطأ مرفوض .

وأوضح وزير التربية والتعليم، أنه بما أنه في هذه الواقعة الطرفين مخطئين، فالوزارة قررت أن تضع ضوابط تحفظ حقوق جميع الأطراف، منعًا لتكرار مثل هذه الأزمات.

وقال وزير التربية والتعليم: “ماينفعش لما الدولة تاخد موقف ضد من لا يدفع المصروفات أن يتم تحويل الواقعة لمظلمة مثيرة للجدل”.

وأشار إلى أنه العدل يقول إن كل مدرسة يكون لها مصروفات محددة يتعاقد على أساسها ولي الأمر مع الطالب ، وبناء عليه لو المدرسة أخلت بالعقد لابد من محاسبتها، ولو ولي الأمر أخلّ بالعقد يجب أيضًا محاسبته، ولذا فقد تقرر وضع ضوابط لإنهاء هذا الأمر وسيتم إعلانها قريباًَ.

وكانت مديرة مدرسة قومية، قررت معاقبة وتذنيب الطالبة سلمى عمر بوقوفها لمدة 4 ساعات أمام المدرسة وأجبرتها على عدم التحرك وأن تحمل حقيبتها على ظهرها، وذلك بسبب عدم دفع مصروفات المدرسة ، وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعًا على السوشيال ميديا خلال الساعات الأخيرة.

المصدر: صدى البلد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: