هل تخلت والدة الطفل السوري المغتصب في لبنان عن حقه؟

كشف الإعلامي اللبناني  جو معلوف، عبر صفحته على تويتر صورة لكتاب إسقاط حق الدعوى الشخصية من قبل والدتة ، مما أثار جدلاً واسعاً. 

وغرد الإعلامي على الصورة اسقاط الحق الشخصي قائلاً: “وردني اليوم أن والدة الطفل السوري الذي تعرض للتحرش والاعتداءات على يد مجموعة من الشباب الذين قاموا بنشر الفيديو الذي هزّ الرأي العام اللبناني والعربي تراجعت عن الإدعاء على من قاموا بهذا الفعل الشنيع وأسقطت حقوق طفلها الضحية وصرحت انه لم يتبقى بذمتها لديهم شيء”.


اقرأ ايضاً:


واضاف ايضاً: “بذلك وبكل بساطة تكون الوالدة المؤتمنة على براءة وطفولة وطهارة ابنها تنازلت عن محاسبة كل مجرم سلب منه هذه الطفولة وباعت قضيته التي دافعنا عنها بشراسة في الاعلام المحلي والعربي والعالمي. فليعلم الجميع أن الطفل السوري ضحية والدته وانه تم الاعتداء عليه مرتين!” 

و علقت عضو مجلس النواب اللبناني، النائب بولا يعقوبيان، على تغريدة معلوف قائلةً: “للاسف لم نتمكن كلنا من حماية الضعيف في بلدنا 

لا نعرف كمية الضغط والترهيب الذي قد تكون تعرضت له 

خبر محزن جدا، والمحزن اكثر ان نحكم عليها من دون ان نؤمن لها ولابنها اي ضمانة من البطش والوحشية

قضاؤنا معظمه خاضع للمافيا، اجهزتنا تعين ترفع تكافا من قبل المافيا

هذه الام ذبحت مرتين:

وبدورها غردت الفنانة كندة علوش على تعليق بولا قائلةً:”شكراً پولا وجو لوقوفكم دائماً إلى جانب الحق في هذه القضية وغيرها الكثير

الخبر مؤلم طعنة جديدة للضحية لاتقل قسوة عن جريمة الاعتداء وضياع للعدل ياريت كان القانون قادر على محاكمة الجناة وانزال أقسى العقوبات دون الرجوع لذوي الضحية احقاقاً للحق العام”

يذكر أن قضية الاعتداء على الطفل السوري في لبنان بعد انتشار مقطع فيديو يوثق ذلك، أثارت الرأي العام السوري والعربي وعبّر العديد من المشاهير عن تضامنهم مع الطفل ودعوتهم لمحاسبة الجناة، ومن غير المعروف ماهي الأسباب التي دفعت الأم للتنازل عن حقها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: