مصدر يتحدث عن أنباء إغلاق البلاد على خلفية كورونا الجديد

أكد مصدر مسؤول بوزارة الصحة والسكان المصرية، أن قرار الإغلاق العام في مصر بسبب فيروس كورونا الجديد لا يقتصر على وزارة الصحة، وأن البلاد لم تبلغ ذروة إصابات تحملها على الإغلاق.

وتابع وفقا لجريدة “الوطن” المصرية: “نحن نقدم كل المستجدات الخاصة بالوضع الوبائي من ارتفاع إصابات بجانب توقعات اللجنة العلمية وما تراه”.

وأضاف المصدر أن الغلق الكلي يتطلب الوصول إلى عدد معين من حالات الإصابة، ومنها الوصول لذروة الموجة الثانية ونحن أبعد ما نكون عن الذروة، مشيرا إلى أن أرقام الإصابات متقاربة على مدار الأسبوعين الماضيين بدون تصاعد حاد.

وتابع: “الغلق الكلي يحدث بعد زيادة أعداد الإصابات والوفيات بشكل ملحوظ على مدار أسبوعين متتاليين، وحتى الآن لم يحدث ذلك، بجانب عدم قدرة المستشفيات على استيعاب مزيد من حالات الإصابة، ولكن هناك سيطرة على الوضع الوبائي”.

واتخذت وزيرة الصحة والسكان أمس عددا من الإجراءات منها وقف جميع إجازات الأطقم الطبية بجميع المستشفيات والوحدات التابعة، بسبب الظروف التي يمر بها العالم من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

اترك رد