أحمد بسام زكي وسط حراسة مشددة في مثوله الأول أمام الجنايات

وسط حراسة مشددة مثل المتهم أحمد بسام زكي والمعروف اعلامياً ب “متحرش الجامعة الامريكية” المتهم بهتك عرض 3 فتيات قاصرات وتهديدهن بافشاء امور ماسة بالشرف، وطلب استمرار العلاقة الجنسية معهم، بالاضافة الى مضايقتهن، وفي تقرير كشفته صحيفة ” اليوم السابع” حول ما جرى داخل مجمع محاكم التجمع الخامس، برئاسة المستشار هشام عبد المجيد، وعضوية عادل الغويط وأسامة محمد أبو صافى وأمانة سر أحمد فهمي ومحمود عبد الرشيد.

أن المتهم مثل أمام النيابة العامة، وتلا ممثلها أمر الاحالة على مسمع المتهم ودفاعه، ثم قامت المحكمة باستجواب المتهم عن التهم المنسوبة اليه، الا ان أحمد بسام زكي انكر جميع التهم او الافعال المنسوبة اليه بالكامل. 

وبحسب اليوم السابع ايضاً:” دفاع المتهم طلب خلال الجلسة فض الأحراز المتواجدة بالقضية في وجود ممثل للفحص الفني، لمناقشتها كما طلب دفاع المتهم مناقشة شهود الإثبات، ومناقشة مجرى التحريات الأمنية، وعلى جانب أخر حضرت أسرة المتهم داخل الجلسة وتحدثا معه لبعض الدقائق من خلف القفص الحديدى، يذكر أن المتهم حضر الجلسة وسط حراسة أمنية مشددة مرتدي الملابس البيضاء و الكمامة الطبية”.

وكشف أمر الإحالة ، أن المتهم أحمد بسام زكي، طالب، 21 سنة، من عام  2016 حتى العام الحالي   هتك عرض المجني عليها “ملك.ع”، التي لم تبلغ ثمانية عشرة سنة، وكان ذلك بغير قوة أو تهديد داخل سيارته.


اقرأ ايضاً:


وأنكر المتهم أحمد بسام زكي، الإتهامات المنسوبة إليه بهتك عرض 3 فتيات قاصرات، وذلك خلال مواجهته من قبل المحكمة، خلال أولى جلسات محاكمته، وأمرت المحكمة برفع الجلسة لإصدار القرار.

ووصل المتهم قبل بدء الجلسة إلى مقر المحكمة،  يرتدى ملابس الحبس الاحتياطي البيضاء وكمامة طبية واقية، كما وصلت والدته وشقيقه، والذين اقتربا من القفص وظلا يتحدثان معه. 

وفى نهاية الجلسة  قررت الدائرة 8 المنعقدة بالتجمع الخامس، تأجيل أولى جلسات محاكمة أحمد بسام زكي، المتهم بهتك عرض 3 فتيات لم يبلغن 18 عامًا وتهديدهنّ كتابةً بإفشاء أمور خادشة بالشّرف.

وأمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بإحالة المتهم أحمد بسام زكي إلى محكمة الجنايات، لمحاكمته عن الاتهامات المسندة إليه من هتكه عرض 3 فتيات – لم يبلغنّ 18 سنة – وتهديدهنّ وفتاة أخرى، كتابةً بإفشاء أمور خادشة بشرفهنّ، وكان تهديده مصحوبًا بطلب استمرار علاقته الجنسية معهنّ، وتعمده مضايقتهنّ بإساءة استعمال أجهزة الاتصالات.

وجاء في قرار النائب العام، أنَّ المتهم “تحرش باثنين من الـ3 فتيات بالقول والإشارة عن طريق وسائل اتصال لاسلكية بقصد حملهما على استمرار علاقاته الجنسية معهما، واعتدائه على حرمة حياة إحداهن الخاصة بالتقاطه صورًا لها دون رضائها في أثناء تقبيلها في مكان خاص، واستخدامه حسابًا عبر أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب جريمته، فضلًا عن إحرازه جوهر الحشيش المخدر بقصد التعاطي”.

وكانت النيابة العامة، أقامت الدليل قِبَل المتهم، ما تحصل من إقراراته بتحقيقات النيابة العامة، وشهادات المجني عليهنّ وعدد من الشهود، وما أسفرت عنه تحريات الشرطة، وما قدمه المجني عليهنّ من رسائل نصيَّة وصور ملتقطة للمحادثات التي أُجريت بينهن وبين المتهم، وما أثبته تقرير مصلحة الطب الشرعي من احتواء العينة المأخوذة من المتهم على أحد نواتج تعاطي جوهر الحشيش المخ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: