لعنة ببجي تحل على طفل وتنهي حياته

لعنة ببجي تحل على طفل وتنهي حياته، فقد اقدم طفل يبلغ من العمر 11 عاماً على الانتحار شنقاً، داخل غرفة نومه في احدى القرى التابعة لمحافظة الشرقية، بعد مروره بحالة نفسية بسبب خلافات مع أسرته، وقامت النيابة العامة بالتحفظ على الجثة لمباشرة أمور التحقيق.

فقد تلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار، إخطارا من مدير المباحث الجنائية يفيد بشأن بلاغاً ورد لمركز شرطة مشتول، بوفاة طالب بالصف الخامس الابتدائي. 

وانتقلت الأجهزة الامنية بالفحص والمعاينة في التحريات الاولية حول الواقعة، والوقوف على اسباب انهاء حياته شنقاً.

وتبين أن الطفل يمر بحالة نفسية سيئة بسبب خلافات مع أسرته بسبب كثرة لعبة اللعبة المعروفة ببجي. 

والجدير بالذكر ان حالات الانتحار بسبب لعبة ببجي ظاهرة منتشرة ليس في مصر أو دول الوطن العربي فحسب، بل شهدت اغلب دول العالم حالات مشابهة ففي الباكستان بعد تكرار حالات الانتحار بسبب ببجي.

قد عزمت الباكستان الى حظر اللعبة لانها تقوم بتغيير سلوك المراهقين وتؤثر على حالتهم النفسية. 


اقرأ ايضاً:مفاجآت جديدة في قضية الطفلة سهير خنق و هتك عرض


ويذكر أن الأردن والعراق قد اعلانا في وقت سابق حظر لعبة ببجي داخل البلاد، لما لها من أضرار نفسية واجتماعية تطال المنخرطين فيهم وتحض على العنف.

وقد طالت المطالبات بحظر لعبة ببجي في السعودية فقد انتشر وسم “حظر ببجي في السعودية”حيث جاءت التغريدات بين مؤيد ومعارض لهذا الوسم فحذر البعض من خطرها وقال البعض الاخر ان اللعبة ليست سبب للانتحار بل انها مسلية وانهم سيجدون طرق اخرى للعبها حتى وان تم حظرها.

وقد حذر مختصين في الطب النفسي خطر ببجي التي تستغرق ساعات طويلة قبل الانتهاء منها مما يجعلها لعبة مدرجة تحت بند الادمان، بالاضافة الى ان الاعراض الناجمة عن اللعبة القلق والأرق وقد تصل احياناً الى حالات التشنج العصبي. 

وحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية لعام 2016 فقد تصدرت مصر قائمة البلدان العربية بعدد حالات الانتحار لتتغلب على البلدان العربية التي تشهد نزاعات مسلحة وحروب اهلية.

فشهدت مصر 3799 حالة انتحار خلال العام الدراسي بينهم 3095 رجلاُ مقابل 706 إمرأه.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: