قتل إبنه بقنبله تركها فى شنطه داخل المنزل.!!

قتل إبنه بقنبله تركها فى شنطه داخل المنزل…!!

تفجير مسجد النصر يظهر حقيقتها التحريات وماخلفته من جريمه بشعه بحق طفل على يد والده . طبقاللشهادات في القضية رقم 4675 لسنة 2020 جنايات أمن دولة طوارئ الساحل، والمقيدة برقم 322 لسنة 2020 جنايات أمن الدولة العليا، والمعروفة بتفجير مسجد نصر الإسلام.

وبشهاده ” نبيلة عبد الحي”، الشاهدة الرابعة، والدة زوجة المتهم الرئيسي سامح سيد سيد والذى يعمل “بائع متجول”، إن الجانى حضر إلى مسكنها بتاريخ 11 أكتوبر 2013، وكان يحمل معه حقيبة بلاستيكية، حيث دخل إلى المنزل ثم خرج بدونها وتركها فى إحدى الغرف ، وبعد ذلك وقع انفجار داخل هذه الغرفة، ومن ثم أوضحت التحقيقات أن الحقيبة كانت تحوي قنبلة، والتى كانت أول روح تحصدها تلك القنبله هو ابن الجانى الطفل “عبدالله سامح سيد” 5 سنوات وحدوث تلفيات في الحجرة. وبأخذ اقوال زوجته والتى تدعى وردة وهى الشاهده الخامسة ووالدة الطفل المجني عليه، أقوال الشاهدة الرابعة، حيث أكدت وفاة نجلها نتيجة انفجار عبوة ناسفة أحضرها زوجها للشقة وتركها في الغرفة وغادر، مشيرة إلى مشاركته الدائمة في تجمهر جماعة الإخوان في ميدان رابعة العدوية. كما أكدت تحريات الأمن الوطني، على قيام المتهم الرئيسي في القضية بنقل عبوة ناسفة بتاريخ 11 أكتوبر 2013، والاحتفاظ بها في منزل والدة زوجته، في شارع الشيخ رمضان، لاستخدامها في ارتكاب إحدى العمليات الإرهابية، إلا أنها انفجرت ونتج عنها وفاة الطفل عبدالله سامح سيد 5 سنوات، ثم مكنه المتهم الثاني أحمد سعيد محمد من الهرب قبيل وصول قوات الشرطة. وكشف أمر الإحالة في القضية قيام المتهمين بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين.

المصدر اليوم السابع

اترك رد