قتلت ابني بايدي لاني بحبه .. هذا كان مبرر والد ادهم بعد قتلة ابنه بالكتر

قتلت ابني بايدي لاني بحبه

طول فترة عملي في الاعلام وانا ابحث بين قصص الأطفال التائهين والمخطوفين، كانت دائما  تعتريني الحيرة، اقف مكتوفة الايدي ما بين ام فقدت ابنها واخرى آثرت على تربية ابن ليس من صلبها وترفض الاستغناء عنه تحت اي سبب كان.

تعتبر هذة مقال الاول في الموقع لانني اقف تماما بنفس الحيرة والدهشة والالم، حول خبر تصدر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم عن اب قرر قتل ابنه بدم بارد باستخدام “كتر”.

في قرية طناح التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية ، قصة مأساوية لاب تجرد من معالم الأبوة ومشاعر الانسانية أقدم  على قتل ابنه بيده. 

وعند الاستفسار عن سبب فعلته الشاذة أمام جهات التحقيق، برر فعلته بأنه “أراد اراحته ” من مرض يعاني منه مرضِ لا يعد مزمنا أو غير قابل للعلاج، حيث كان الطفل يعاني من شحنات زائدة على المخ .

وادعى انه يتصرف تصرفات وصفها بالغير عقلانية، وكان من يفعل فعله يعي معنى كلمة “عقلانية”.

واضاف قائلاُ: “انه سمع ابنه في احدى المرات يهدد بقتل اسرته جميعاً لانهم لا يحبهم”.

من البديهي أن لا يشعر بالحب، وهذا فعلاً ما فسر فعلت الأب الشنيعة فمن أين له بالحب عندما يتمكن والده من قتلة. 

وفي الوقت الذي يشرح كيف قتل ابنه قائلاً:” انا قتلتة وموتة بايدي لكن ما اعرفش انا قدرت اعمل كده ازاي؟؟” وأضاف :” انا في الوقت دة كنت حزين اوي، بس مش عارف اية الي خلاني اعمل كدة وازاي قدرت ادبح ابني بالمنظر دة!”.

ما وان اضاف بكل قسوة و تجرد من المشاعر السوية مبرراً لنفسه سبب قتله لابنه: ” انا كان لازم ادبحة واريحه من تعبه لانة ما كانش مظبوط وكان بيعمل مشاكل مع القرايب والجيران”. 

 قتلت ابني بايدي لاني بحبه
قتلت ابني بايدي لاني بحبه

وفي تلك اللحظات استرجع المسمى “بالأب” ذكرياته مع ابنه : ” في مرة رجع ابني من المدرسة وقالي انه ضرب زمايلة وسببلهم اصابات بالغة”. ليصمت للحظات قائلاً:”انا مش عارف عملت كده ازاي، ابني ده كان حياتي وكنت بخاف عليه من الهوا الطاير وكنت بجيب ليه كل حاجه ومحرمتوش من اي حاجه الحمد لله انا مقتدر و عندي فلوس واي حاجه كان بيطلبها كنت بجيبها له” .

لكنه لم يفكر لبره أنه حرم ابنه من ابسط حق منحه اياه رب العالمين وهو حق الحياة. 

وفي تفاصيل الواقعة 

كان المستشار أحمد صادق مدير مركز المنصورة و بإشراف المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية أمر بحبس  الأب المتهم بذبح ابنه 4 أيام على ذمة التحقيق والتحفظ على الاداة المستخدم في الجريمة وهي “كتر طبي”، والتحفظ على السيارة المشتركة فى تنفيذ الجريمة واستدعاء زوجة المتهم وطلب المساعدات الفنية لتفريغ كاميرات الفيديو الموجودة بمحيط الحادث.

واستمعت نيابة مركز المنصورة إلى أقوال الأب المتهم بذبح نجله حيث قال الأب في اعترافاته أمام النيابة “ابنى عنده كهربا زايدة في المخ وكل شوية يجيله هياج وده اتسبب في مشاكل كتيرة مضيفا بأنه قبل الحادثة بكام يوم بأنه سمعه يتحدث مع نفسه وهو في الحمام انه عاوز يقتلنا، ما أدى لخوفه من قيامه بقتله فقرر أن يقتله كي يرتاح

وتعود الواقعة عندما ورد إخطار مديرية أمن الدقهلية بورود بلاغ من أهالي قرية ديبو عوام التابعة للمركز بعثورها على جثة طفل مقتولا مذبوحا ملقيا بالقرب من كوبرى القرية.

انتقل ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ بالفحص تبين أن الجثة لطفل يدعى أدهم محمود عبدالعظيم ١٤ عاما مقيم طناح التابعة للمركز وانه متغيب منذ يوم وأسرته يبحثون عنه وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى المنصورة الدولي على ذمة تصرفات النيابة.

وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وبالعرض على النيابة أمرت بانتداب الطب الشرعي لتشريح الجثمان وكلفت المباحث تحرياتها حول الواقعة وسرعة كشف ملابساتها وضبط الجاني.

وفي فيديو نشر عبر مستقبل وطن نيوز داخل منزل محمود حسن الأب المتهم بذبح نجله الطفل أدهم، بقرية طناح التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية ولقاء مع والدة محمود ، وخالة الطفل ادهم

قتلت ابني بايدي لاني بحبه عشان اريحة من مرضة – لقاء من داخل منزل والد الطفل ادهم ولقاء مع والدته تحكي التفاصيل

اترك رد