فشل في اغتصابها فقتلها خنقاً..

فشل في اغتصابها فقتلها خنقاً

تبدأ القصه حيث الكثير من الأسر لا يراعون نفسيه أولادهم ولاسيما أن كانت البنت فى فتره ترغب إلى أن يسمعها أحد من أسرتها حين تكثر الخلافات . لم تجد نهال ابنه المنوفيه البالغه من العمر 17عاما أحد ليسمعها لتشكو له وتحكى مشاكل أسرتها لعله يجد حلا. لم تجد إلا جارها والذى اعتبرته والدها لتشكوا له مايجرى من مشاكل .

“أنور.ص ” الجار البالغ من العمر46 عاما ،الرجل الكبير تسول له نفسه بالتعدى عليها . فنهال” فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا من قرية ميت بره بمركز قويسنا طالبة بالصف الثالث الثانوي، لم تكن تعلم أن نهايتها ستكون علي يد جارها، الرجل الكبير الذي يبلغ من العمر 46 عامًا. لجأت إليه؛ لتحكي له مشاكل مع أسرتها، ولكنها لم تنج منه، حيث وسوس له الشيطان بالتعدي عليها، فاستدرجها إلى مكان بعيد عن قريتها؛ بحجة أن يسمع لما تشكو، ولكنه حاول التعدي عليها؛ إلا أنها قاومته بعنف، فخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة. وبعد أن لفظت “نهال”أنفاسها الاخيره وعلم أنها فارقت الحياه الحياة، ترك المتهم جثتها وهرب، ولن بتكثيف رجال المباحث لتحرياتهم وتتبع خط سير الطالبة وهاتفها المحمول؛ اكتشفت أن آخر الأرقام الموجودة؛ هو رقم جارها، لتبدأ خيوط البحث عنه. ولكن المجرم لابد من وقوعه وبأقل المعلومات فلقد نجحت قوات الأمن في كشف لغز العثور علي جثة فتاة بالقرب من المنطقة الصناعية بقويسنا لتكشف عن الجاني جارها سائق الميكروباص.

المصدر صدي البلد

اترك رد