“لم أكن أشعر أن جسدي السابق كـ ولد يليق بي” عمليه تغيير الجنس للتوأم

عمليه تغيير الجنس للتوأم

لأول مرة في العالم توأم يجري عملية تغيير الجنس في نفس الوقت. سار توأمان على درب واحد، حيث أصبحتا شابتان تبلغا من العمر 19 عامًا و أول توأمان يخضعان لعملية تغيير جنسي متزامنة. . خضعت التوام “مايلا فيبي دي ريزيندي” وشقيقتها “صوفيا ألبوكيرك” 19 عامًا ، لعملية تغيير الجنس في البرازيل في وقت سابق من هذا الشهر.

أصبحت البرازيليتان مايلا ريزيندي، وشقيقتها صوفيا ألبوكيرك، أول توأم متطابق في العالم يخضع لعملية تحويل جنسي. مايلا وصوفيا البالغتان من العمر الآن 19 عاما، ولدا كتوأم ذكور في بلدة تابيرا الصغيرة جنوب غرب البرازيل، ولكنهما كانا يشعران دائما أنهما إناث لذلك قررا الخضوع لعلمية تحويل جنسي، وكانت الفتيات يخططن للسفر إلى تايلاند لإجراء عملية التحويل الجنسي لكنهما تمكنا من البقاء والتعاقد مع طبيب خاص داخل البرازيل وخضعا بالفعل للعملية في مدينة بلوميناو، جنوب البرازيل في منتصف شهر فبراير الجاري، حسبما أفادت صحيفة “نيويورك بوست”. وُلِد التوأمان كأولاد لكنهما لطالما تم تحديدهما على أنهما إناث ، وقالت مايلا لوسائل الإعلام المحلية إنها تأمل في أن يجعل انتقالهما الناجح العملية أكثر سهولة في بلدها. قالت: “لقد فعلنا دائمًا كل شيء معًا وحققنا مؤخرًا حلمنا في إجراء جراحة تغيير الجنس وأن نصبح أول توأمين عبر العالم يقومان بذلك”. كان التوأمان سعداء بالنتيجة وقد قالت مايلا: “لم أكن أشعر أن جسدي السابق كـ ولد يليق بي”. ووواصلت تحكى عما تعرضت له هي وأختها للتنمر بسبب ذالك وبسبب أسلوب حياتهما، فقالت: “كان الأمر صعبًا جدًا في المدرسة. حتى أن بعض زملائي ألقوا دفاتر الملاحظات على رأسي”. وواصلت بسعاده المراهقة قائله عما قدمته لها عائلتها من دعم وموافقه لاختيارهم وقالت إنهم “عرفوا دائمًا أننا فتيات” ، لكنهما قالا إنهم قلقان بشأن الطريقة التي سيعاملهم بها المجتمع.

المصدر صدي البلد

اترك رد