بالصور…أهالى عزبه الصفيح ينتظرون تسلم مساكنهم الجديده بفارغ الصبر

أهالى عزبه الصفيح ينتظرون تسلم مساكنهم الجديده

العشوائيات مأوى من لا مأوى له ولاكن لابد من توافر مساكن آدميه تتفق مع حاله بعض البسطاء بواقع أنهم بشر . وقد كان صدر تصريح من أحد المسؤولين من قبل أنه لايجوز ولا صحه لهدم منازل عزبه الصفيح بروض الفرج قبل تجهيز مساكنهم . وعلى هذا فقد صدر اليوم بعض التصريحات على السنه أهالى صفيح روض الفرج واللذين مازالوا على أمل تسليم شقق سكنية لهم بديلة لسكنهم الذي تهدم منذ شهر نوفمبر العام الماضي ، بعد قرار الحكومة في إطار خطة تطوير المناطق العشوائية بمصر.

فقد تم سرد بعض التفاصيل ” مع عدد من أهالي عزبة الصفيح لرصد مطالبهم وشكواهم ، فيقول سمير حواش ” 68 سنة ” وهو أحد سكان العقار رقم 11 شارع جنينة المناخ بعزبة الصفيح روض الفرج ، وقرر أنه قدم 3 تظلمات للجان الفحص المشكلة من مهندسى الحى وشرطة المرافق ، لقيام لجنة الحصر الاولية بالنزول لمعاينة المنزل بالعزبة ولم اكن متواجدا وقتها وعندما علمت بقدومهم توجهت للحي وقدمت تظلم لاثباتي فى الحصر وتقدمت بأكثر من شكوى وتظلم . وأضاف حواش أنه منذ تاريخ 15 سبتمبر 2020 ولم يتم حل مشكلتي حتى الآن ، رغم أنني قدمت ملف كامل بكافة المستندات المطلوبة وفى انتظار قرار اللجنة الذى من المقرر ان يصدر خلال الأيام المقبلة ، ونحن على ثقة فى القيادة السياسية والحكومة أنها تسعى لحل مشكلة العشوائيات وتوفير حياة أفضل لنا ، ونأمل ان يشملنا القرار بتخصيص شقق بديلة لمنازلنا التي تهدمت. وأفادت زينب محمد عبد العال ” ربة منزل ” أنها تملك غرفة فى منزل قديم كائن فى 3 حاره أحمد منصور بجزيرة بدران عزبة الصفيح بمنطقة روض الفرج ، ولديها 3 أطفال ولم تتمكن من الحصول على شقة تابع للدولة حتي الان على الرغم من تقدمها بالعديد من التظلمات فى لجنة رقم 222 ، ومازالت تقيم بالشارع فى انتظار قرار اللجنة . وقالت ايه اسماعيل حسانين ” ربة منزل ” أنها تقدمت بتظلمات عدة لجنة 122 ، شارع جزيرة بدران ولم يشملها قرار الحصر

عزبه الصفيح ينتظرون تسلم مساكنهم
عزبه الصفيح ينتظرون تسلم مساكنهم

حتى الان . أما هناء ابراهيم علي الروبي وشقيقتها ميرفت تقدما بتظلمات عدة وفى انتظار قرار لجنة رقم 87 شارع حسن الجميل بعزبة الصفيح. ففي الأشهر القليلة الماضية أجهزة الدولة بذلت قصار جهدها لتحقيق الدراسات والمخططات التي تمت تحت إشراف مباشر من قبل الرئيس بإزالة وتطوير كافة المناطق العشوائية بالقاهرة وغيرها من المحافظات ، فعلى سبيل المثال وليس الحصر ، كان للقاهرة نصيب الأسد فقد قامت الاجهزة المعنية بإزالة وتطوير منطقة عين الحياة واسطبل عنتر و المدابغ بمصر القديمة والبساتين ، وكذا تم ازالة سوق السيدة عائشة والمنطقة المحيطة بمقابر السيدة العائشة بقطاع جنوب القاهرة. وفي شرق القاهرة تم ازالة اجزاء من عزبة الهجانة بمدينة نصر خاصة المنازل والعقارات التي تقع أسفل والقريبة من أبراج الضغط العالي لخطورتها عليهم. أما فى شمال القاهرة فقد تم ازاله وجار العمل على تطوير عزبة الصفيح بروض الفرج ومنطقة مثلث ماسبيرو فى بولاق أبو العلا ، وتقوم أجهزة الأمن بالقاهرة بعمليات تأمين قرارات الإزالات بالتنسيق مع محافظة القاهرة ، فيما تم حصر عدد الأهالي والأسر بكل المناطق فى كافة المحافظات ، فالبعض منهم تم تسليم شقق لهم بالإسكان الجديد التابع للدولة ، والبعض الآخر تم تأجير شقق لهم. حتى يستطيعوا استكمال العيش وممارسه حياتهم بشكل لائق بل وطبيعى على الأقل.

المصدر صدي البلد

اترك رد