صور من كرم الله الذي لا حدود لها

كرم الله يتجسد في صور لا حصر لها

الكرم هو أحد صفات الله عز وجل فالله كريم وكثير الجود والعطاء فكرم الله عز وجل وعطائه ليس له آخر ، فالله كريم على عباده ويعفو ويصفح ويتجاوز عن السيئات ويكرم الإنسان في كافة أمور حياته ويظهر كرم الله على الإنسان عندما تكثر ذنوبه ويتوب المسلم إلى الله عز وجل فيقبل الله توبته ويغفر له ما تقدم من ذنبه، وقد أكرم الإنسان من الوهلة الأولى من خلقه وجعل جميع الملائكة تسجد للإنسان بعد أن نفخ الله عز وجل فيه الروح.

وقد جعل الله عز وجل للإنسان مهمة سامية وهي إعمار الأرض والاستخلاف وعبادة الله عز وجل، وقد سخر المولى عز وجل للإنسان السبل التي تجعله يتمكن من العيش في الأرض، وكرم الله عز وجل الإنسان وساعده في معرفته وكيفية عبادته وساعده في ذلك بإرسال الأنبياء والمرسلين.

وقد خلق الله عز وجل الإنسان وكرمه عن باقي المخلوقات وكرم الإنسان بالعقل والذي من خلاله يستطيع أن يتعرف على الله عز وجل ويتمكن من استكشاف الكون من حوله ومعرفة عظمة الخالق، فإذا تدبر الإنسان في الكون من حوله لاستطاع أن يتعرف على مدى كرم الله عز وجل وفضله .

مظاهر كرم الله عز وجل على الإنسان

·         جعل الله عز وجل السيئة التي يفعلها المسلم تكتب سيئة واحدة بينما الحسنة التي يفعلها المسلم فيضاعفها الله عز وجل أضعافا كثيرة.

·         يعتبر عفو الله عز وجل وغفرانه للذنوب من أفضل مظاهر كرم الله على الإنسان ، فمهما كانت الذنوب الذي ارتكبها العبد كثيرة وندم العبد على فعلها وتاب لله عز وجل يغفر الله له كل ذنوبه ويتقبل توبته .

·          الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي خلقه الله عز وجل وشكله من الطين ثم نفخ فيه الروح، وكرمه الله من الوهلة الأولى من خلقه عندما أمر الله الملائكة جميعا أن تسجد لأدم عليه السلام

فقال الله عز وجل في كتابه العزيز : (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ، فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ).

·         كرم الله عز وجل الإنسان وجعل الإنسان في أفضل صورة فلا يوجد أي مخلوق على وجه الأرض أحسن صورة من الإنسان

قال تعالى:(لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) .

·          وقد كرم الله الإنسان بالأرض وجعله يسير فيها ويستفيد مما في الأرض من مأكل ومشرب ويتمتع بكل ماسخره الله عز وجل له في الأرض، وسهل الله عز وجل الحياة للإنسان وأسند له مهمة إعمار الأرض

فقال تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا).

فقال تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا).

·         ومن كرم الله على البشر أن أرسل لهم الأنبياء والمرسلين لكي يرشدون الناس إلى طريق الصواب والنجاة من النار والفوز بجنة الخلد .

·         ومن أعظم كرم الله عز وجل على الإنسان هو أمر البشر بالعبادة والتضرع إليه، فخلق الله عز وجل الإنسان مخير وليس مسير، فله حرية الاختيار في كافة أمور حياته فمنهم من يختار الصواب ومنهم من يخطئ ويتوب ومنهم التعيس الذي يخطئ ولا يتوب.

·         لم يحظى أي من المخلوقات بكرم الله عز وجل مثل الإنسان، فقد أكرمه الله بالعقل حتى يتمكن من التفكير والتدبر في الكون ولكي يتمكن من معرفة الصواب والخطأ وحتى يستطيع الإنسان أن يتكلف بمهمة إعمار الأرض التي كلفه الله عز وجل بها .

·         جعل الله عز وجل الإنسان في معيته فالإنسان قريب جدا من الله عز وجل فيستطيع أن يتقرب من الله عز وجل في كل الأوقات، ويستطيع أيضا أن يدعوا الله عز وجل في جميع الأوقات فقال تعالى : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).

(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).

نورا عبدالله

الإسم نورا عبدالله السن ٢٤سنه من الدقهلية درست في الأزهر الشريف حاصلة على ليسانس تاريخ احب كتابة المقالات الدينية، وقصص الأنبياء، والأماكن السياحية . كتبت مقالات في مجالات متعددة منها ( ديني - سياحة - خدمات حكومية -معاني اسماء - مراه - ووصفات ).

اترك رد