“سفاح الجيزة في حيازة واحدة ست” زوجة السفاح تكشف مفاجأت عديدة

“سفاح الجيزة في حيازة واحدة ست”

انتشرت فى الفتره الاخيره قضيه مايعرف بسفاح الجيزه فماذا عنه ولماذا سمى سفاح ؟ عناوين كثيره وتفاصيل اكثر نشرت بروايات النيابه ونشر اقوال هذا المجرم والذى اسمته زوجته وكيل عزرائيل فى الارض فيديوهات لهذا القاتل تبوح باعترافات كثيره له قتل فيها4 اشخاص واخفى جثثهم بدفنهم داخل شقق مجهوله ومخزن جاءت العنوانين بكل وسائل الاعلام اخيرا لتتسائل كيف قتل <قذافى>ياسمين وفاطمه ونادين ورضا ؟ هؤلاء الاشخاص مصيرهم المجهول وذويهم يتسائلون هل بالفعل قتلوا ام ماذا عنهم وهذا ماتسعى اليه تحقيقات الجهات الرسميه لاثبات الحقيقه ومعاقبه كل من كان له يد فى قتل هؤلاء مع هذا القاتل السفاح استخدم هذا المجرم اساليب التسميم حتى ينهى حياه من يريد فقضاياه الاربعه والتى اثارت الراى العام لكونها فريده من نوعها وغريبه وبشعه فلا تفعلها الوحوش فى الغابات فضلا عن انتماء هذا السفاح الى الادميين والانسانيه والاديان السماويه منه براء يبلغ هذا المجرم من العمر 48 عاما وتعددت قضاياه واحيلت اوراقه للمفتى 4 مرات فهو مابين معترف وناكر لما اعترف به فقداقتربت قضاياه من النهاية. امس السبت، أحالت محكمة جنايات الإسكندرية أوراق «قذافي. ف» إلى مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه بشأن اتهامه بقتل ياسمين أحمد، ودفنها داخل مخزن بمنطقة المنتزه، وحدّدت جلسة 5 أبريل المقبل للنطق بالحكم اما فى استئناف المحاكمة في القضية الرابعة وفي 16 فبراير الماضي، أجلت محكمة جنايات الجيزة، أولى جلسات محاكمة المتهم الشهير بـ«سفاح الجيزة» في اتهامه بقتل زوجته فاطمة زكريا عمدًا مع سبق الإصرار، إلى جلسة 19 مايو المقبل. فقد سجلت اقوال17 شاهدا واستخراج رفات جثامين المجني عليهم فيذكر أن المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أحال المتهم قذافي فراج إلى محكمة الجنايات لقتله عمدًا 4 أشخاص هم زوجته وسيدتان ورجل مع سبق الإصرار خلال الفترة ما بين عامي 2015، 2017، وأخفى جثامينهم. وما تم اثباته بتقارير تشريح تلك الجثامين وتطابق البصمات الوراثية المأخوذة منها مع مثيلتها المأخوذة من اهالى المجني عليهم، وكذلك ما ثبت بتقارير الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بشأن فحص الآثار المرفوعة من أماكن استخراج الجثامين. وكانت التحقيقات قد كشفت أن المتهم استخدم مادة سامة في قتل اثنين من المجني عليهم قبل دفنهم. وقالت النيابة العامة إنها أقامت الدليل ضد المتهم في القضايا الـ4 من شهادة 17 شاهدًا، واعترافات المتهم في التحقيقات، واستخراج رفات جثامين المجني عليهم من الأماكن المدفونة بها. اما عن فتاه الاسكندريه وهذه اخر ماتم التحقيق فيه بشان قتلها <ياسمين> فتاه الاسكندريه والتى قتلها هذا السفاح فيما يعرف اعلاميا بسفاح الجيزه

أنكر المتهم «قذافي. ف» ما نسب إليه في قضية اتهامه بقتل إحدى ضحاياه بالإسكندرية، متهما خطيبها «م. ش» هو من قام بقتلها، وأنه برئ من دمها. تم هذا من خلال قول محكمة جنايات الإسكندرية، اليوم السبت، برئاسة المستشار جمال جمعة عقرب، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين، أيمن مصيلحي الصحن، أحمد محمود عوض، أولى جلسات محاكمة المتهم «قذافي. ف» المعروف إعلاميا بـ«سفاح الجيزة» في قضية اتهامه بقتل إحدى ضحاياه بالإسكندرية. وقد صمم المتهم بإنكاره لكل الاعترافات التي أقرها سابقاً، معبراً أنه قال تلك الاعترافات تحت ضغوطات نفسية وانه اجبر على الاعتراف بمثل هذه الاقوال ولكنه برىء منها، اما عن اقتراضه من المجنى عليها <ياسمين>فتاه الاسكندريه فقد رفض قذافى هذا الاتهام بانه اقترض منها مبلغ مالي حيث أنها كانت تعمل لديه في المحل حيث قال: «واحدة شغالة عندي ازاي هاخد منها الفلوس دي كلها.. الطبيعي أنها هي اللي تستلف مني مش العكس». وبالرغم من تلك الانكار لهذه التهم الا ان النيابة العامة قد قررت توجيه القتل العمد لجميع ضحاياه، وإخفاء جرائمه، معتمدين على ذلك في شهادة الشهود اخوه المجني عليها التي تطابقت جميعها على هذا الكلام والذي أكدته التحريات السرية لمباحث دائرة المنتزه محل الواقعة، بالإضافة إلى إقرار المتهم لجريمته خلال التحقيقات. واستعانت النيابة بأقوال المتهم خلال التحقيقات حين قال: «أنا جبت ياسمين للمخزن عشان اخلص من تهديدها منها، أنا كنت مخطط لدا عشان متبلغش عني». وأكد وكيل النائب العام في مرافعته أن المتهم قد أقر قتل ضحاياه الثلاثة السابقين بالإضافة إلى ضحيته في الإسكندرية في قوله: «أنا قتلت 3 مرات قبل كدا وكان دا الحل قصادي». واتخذت النيابة من الأدلة عن عزمه القتل مسبقاً وعمله على إخفاء الأدلة، بينما أصر على قتلها فيما تبين من اعترافات بكون القاتل قد أصر على خنقها

"سفاح الجيزة في حيازة واحدة ست"
“سفاح الجيزة في حيازة واحدة ست”

بكلتا يداه للتحقق من إزهاق روحها. وكانت نيابة ثان المنتزة، بإشراف المستشار أشرف المغربى المحامى العام الأول لنيابات المنتزة بالإسكندرية، أجرت تحقيقاتها فى القضية التى تحمل رقم 2340 لسنة 2020 قسم شرطة ثان المنتزة مع المتهم «قذافي .ف، 49 سنة»، والملقب بـ«سفاح الجيزة»، وذلك فى واقعة اتهامه بقتل إحدى ضحاياه بمنطقة العصافرة بالإسكندرية، ودفن جثتها بأرضية مخزن. وأمام النيابة العامة مثّل المتهم جريمته وكيفية ارتكابه الواقعة باستدراج الضحية التي كانت تعمل مع فى محل لتوريد الأدوات الكهربائية إلى المخزن المشار إليه بشارع وهران، والتخلص منها بعد أن وعدها بالزواج وكثرة مطالبتها له برد مبلغ 45 ألف جنيه، كان أخذها منها بحجة تأثيث مسكن زوجية. وكان فريق من نيابة المنتزة الكلية بإشراف المستشار أشرف المغربى المحامى العام لنيابات المنتزة، توجه إلى موقع ارتكاب الجريمة برفقة المتهم الذي حضر إلى الإسكندرية وسط تشديدات أمنية، وتم استدعاء أهلية الضحية، واستخراج الجثة من أرضية المخزن الذي كان يستأجره المتهم، وعقب استخراج الجثة التى كانت فى وضع «تحلل رمى كامل»، تعرف أهليتها على قطع من ملابسها كانت ترتديها وقت اختفائها عام 2017. وعلى الف اما عن زوجته تلك التى يحترق قلبها على (نادين )اختها والتى تم اتهام قذافى سفاح الجيزه بقتلها واتهامها باقامه علاقه غير شرعيه مع هذا السفاح هددته بان تفضحه الا انه قتلها فقد نفت (فاطمه الزهراء) زوجه قذافى تلك التهم الموجهه لاختها والتى كانت تعمل بالاعلام وبالاخص فى مجال الاعلانات فقد قالت انها تعتبر هذا السفاح وكيل عزرائيل فى الارض وتتسال ” من اعطى لك حق قبض الارواح” ومن ثم تلت الايه الكريمه ( ومن قتل نفسا بغير نفس فكانما قتل الناس جميعا )” اختى ماكنتش بتسلم عليه اصلا ” علشان تكون على علاقه معاه ومين له مصلحه فى انه يشوه سمعه اختى علشان يسكتنا ويخوفنا علشان مانتكلمش “يشاء الله ان تكون فاطمه الزهراء زوجه المدعوا سفاح الجيزه هى الزوجه الاخيره والتى يتم الكشف على يديها كل تلك الجرائم المخباه من فتره طويله وتظهر جرائمه للنور حتى تستطيع العداله ان تاخذ مجراها بالرغم من تفاجىء الزهراء انها لم تكن الزوجه الاولى ولا الوحيده فهناك زيجات اخرى تمثل الزهراء رابعتهم اكملت بهذه الصدمه الطريق لكشف الحقيقه بدون اى التفات لتهديد او خوف قائله “كلنا بامر الله مش هنخاف من حد ومش هنسكت غير لما نتاكد نادين عايشه ولا لاء”

المصدر المصري اليوم

اترك رد