ابلغت عن سرقة شقتها .. عاد السارق وحرقها حية وسط منزلها

شهدت منطقة العصافرة بحري في الاسكندرية، جريمة مروعة اذ قام احد البلطيجية ويدعى ابراهيم ابو خارف باغلاق الشارع المؤدي لمنزل المجني عليها سامية حجازي البالغة من العمر 54 عاماُ، هو و مجموعة من البلطجية.

وقام باقتحام شقة المجني عليها حاملاً بيده زجاجة من البنزين وقام بسكب النار عليها في وسط شقتها واضرم بجسدها النار امام اعين احفادها اللذان لا يتجاوزان السابعة من العمر، و اثناء صرخات الحاجة سامية واستغاثتها سمع ابنها سعيد الذي يسكن بالعقار المجاور ندائها و وقام بمحاولات لإطفائها وسط صدمة وذهول و تمكن من ذلك مما ادى الى اصابته بحروق بالغة

صورة الجاني ابراهيم ابو خروف

تفاصيل الواقعة

منذ عدة قام الجاني بسرقة عقار تملكه الحاجة سامية حجازي في شارع احمد تيسير في منطقة العصافرة في الاسكندرية، وبدورها قامت المجني عليها بالإبلاغ عن الواقعة لرجال الشرطة، وقام رجال الشرطة القاء القبض على السارق متلبساً و بحوزنه المسروقات، وبدأت التحقيقات معه وتم حبسه 4 ايام على ذمة التحقيق، الا انه تم الافراج عنه بضمان محل الاقامة

تحريات رجال المباحث للواقعة 

في أغرب حادث قتل عمد للإنتقام، وجاء في تحريات رجال المباحث وتفريغ الكاميرات قام رجال المباحث بالقبض على الجاني واثناء عرضه على النيابة، تم سماع اقوال ابن المجني عليها القبطان رامي مبروك و أوضح القصة وسبب الانتقام من والدته، وتم ايضاً استجواب احفاد السيدة سامية حجازي ونظراً لحالتهم النفسية السيئة وحالة الهلع التي دخل فيها الاطفال عند عرض الجاني عليهم خافوا من البوح بتعرفهم على الجاني، وقام وكيل النائب العام بتفهم حالتهم النفسية وقام بمحاصرة الجاني بالتحقيقات حتى اعترف بجريمته.

اعترافات القاتل 

أدلى الجاني إبراهيم الذي يعمل سائق بكل مافعله والدافع للإنتقام من الحاجه ساميه حجازي مالكة العقار، واعترف أنه قام بحرقها حتى الموت كي يعاقبها على إتهامها له بالسرقة قبل 4 أيام وأنه عند خروجه من الحبس أول ما قام بفعله هو تغير ملامحه بقص شعره تماما لتغيير شكله وتوجه لشقه المجني عليها وإشعال النار كي يشفي غليلله منها لما فعلته، وقامت رجال المباحث باحضار المتهم لمقر الواقعة لتمثيل الحادث تفصيليا وتصوير مدى الوحشية وبشاعة وقسوة قلب الجاني أثناء فعلته. و مازالت التحقيقات مستمرة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: