أهالي الطالبة رحمة عروس المنيا يطالبون بإعدام قاتلها: حقها مش هيضيع

15 يومًا كاملة مرت على قتل الطالبة رحمة محمد عبد المعز في حادث هز أرجاء المنيا، بعد أن كانت تحضر لزفافها بعد أيام قليلة.. فمنذ اختفائها وحتى العثور على جثتها يوم الخميس قبل الماضي، ملقاة على حافة ترعة الإبراهيمية بقرية زهرة مسقط رأسها.. والشائعات لم تنقطع حول وجود عصابة لاختطاف الفتيات أو السيدات أو سرقة الأعضاء، أو غيرها من الشائعات، الأمر الذي أثار الخوف في نفوس المواطنين. 
الجريمة البشعة التي هزت اركان القرية بل محافظة المنيا بأكملها وما زالت حديث الساعة عند كل المواطنين، تمكنت أجهزة الامن بالمنيا من حل خيوطها بعد تحريات دامت اكثر من 10 أيام لمعرفة قاتل الطالبة رحمة محمد “20 سنة” بقرية زهرة بمركز المنيا.

وألقت قوات الأمن القبض على المتهم الرئيسي في جريمة القتل اذ تبين أنه خطيبها الذي يدعى عمران. ن. م “٣٥ سنة” هو الجاني وذلك لرغبته في فسخ الخطبة، ولكي يتمكن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها “الشبكة”.


يقول الشيخ رضا محمد عبد المعز “٦٢ سنة- والد الطالبة رحمة ومحفظ القرآن الكريم بالقرية”: “أوجه الشكر رجال الامن وكل المسئولين الذين توصلوا فى وقت سريع لقاتل ابنتي رحمة وأطالب بالإعدام شنقا لقاتل بنتي وساعتها هيبقى حقي رجعلي وحسبي الله ونعم الوكيل قتل بنتي قبل فرحها بيومين وموت فرحتنا طول العمر”. 
أضاف قائلا “ابنتي التي كانت حافظة للقران الكريم كاملا وكانت تدرس التمريض حتى تستطيع ان تساعده في المعيشة يكون جزاؤها القتل والانتقام منها بهذه الصورة البشعة”.


واشار الشيخ رضا إلى اخر يوم في المأتم لم نشك في خطيبها: “كان عايش معانا وكأنه لم يرتكب أبشع جريمة يقتل ابنتي علشان عدد من الجرامات من الذهب  ينتقم من بنتى علشان الفلوس يضيع شبابها بعد ما ياخدها على دراجة بخارية من امام معهد التمريض دون سبب ويستدرجها لقتلها”.
وأكد أشرف محمد على أبو العلا عم المجنى عليها، أن “دم بنت اخي مش هيروح هدر ولو ماأخدش إعدام احنا هنعدمه فالجاني كان يأكل معنا في اخر يوم في العزاء ويقعد معانا طيب لو كان من اجل الشبكة زي ما قال في النيابة ومركز الشرطة مقالش ليه انا عايز شبكتي كنا اعطيناه الشبكة زي ما عمل مع غيرنا قبل كدة”. 
تعود أحداث الواقعة إلى تلقي اللواء محمود خليل مدير الامن إخطارا من اللواء خالد عبد السلام مدير مباحث المديرية يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة المنيا بتغيب ” رحمة محمد رضا” 21 عاما طالبة بمعهد التمريض ومقيمة بقرية زهره، وعقب ذلك تم العثور علي جثتها ملقاة بترعة علي جانب الإبراهيمية أمام قرية البرجاية.
وشكل العميد شريف كرم رئيس مباحث المديرية فريق بحث جنائي تحت إشراف العقيد حسن عبد الغفار مفتش مباحث المنطقة المركزية وقيادة المقدم محمد منير رئيس مباحث مركز المنيا وبالفحص والتحري تبين قيام المدعو عمران. ن. م 35 سنه مقيم بقرية زهرة خطيب المجني عليها بقتلها.
وبتطوير الفحص تبين أن الجاني استدرج خطيبته عن طريق الهاتف وقاما باستقلال دراجة بخارية لمكان الواقعة وقام بإغراقها بترعة الإبراهيمية، وبضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، لرغبته في فسخ الخطبة وكى يتمكن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها  “الشبكة” من أهليتها وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

اترك رد